مرحباً بجميع الأحرار..هنا يستطيع كل تجمع ثوري حجز قسمه الخاص والإشراف عليه لتستطيع الحاضنة الشعبية التفاعل والتقييم

تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

الميثاق التأسيسي للجبهة الوطنية السورية
#1

الميثاقُ التأسيسيُّ للجبْهةِ الوطنيّةِ السُّوريّة
 
 أيّها الشّعبُ السّوريُّ العظيمُ :   
لقد بلغَ الظّلمُ في سوريّا مبلغًا عظيمًا، وحاولَ الظّالمُ إركاعَ شعبِنا الباسلِ على مدى عقودٍ من الزّمن ، ولكنْ هيهاتَ أنْ يحققَ مُبتغاه ، أو ينالَ غايتَهُ .
 وخلالَ هذهِ الحقْبةِ الصّعبةِ من الزّمنِ؛ ناضلَ أبناءُ شعبِنا، وبذلُوا دماءَهم رخيصةً في سبيلِ عزّةِ الوطنِ وكرامتِه ؛ بل مازالُوا مُستمرّينَ في ثورتهم لتحقيقِ أهدافهِم المنشودةِ الّتي تتمثّلُ في الحريّةِ والكرامةِ، والعدالةِ والسّلام . 
وها نحنُ اليومَ على أعتابِ مرحلةٍ حرجةٍ ومفصليّةٍ من تاريخِ سوريّة ، وقد لاحَ لنا الأملُ بقربِ الخلاص من الديكتاتوريّة البغيضةِ الّتي جسّدَها نظامُ الأسدِ خلالَ حِقبٍ زمنيّةٍ خلَتْ .
كما أنّهُ حانَ وقتُ تقريرِ المصير ، والشروعِ بعهدٍ سياسيٍّ جديدٍ . 
وبناءً على ذلك كلِّهِ ؛ فإنّنا ندعو جميعَ أبناءِ سوريّةَ المخلصينَ لتنظيمِ عقدٍ سياسيٍّ يلبّي طموحاتِ شعبِنا السّوريِّ الكريم في بناء دولةِ العدلِ والقانون ، دولةِ الحريّاتِ لأطيافِ السّوريّينَ كافّةً ، عقدٍ يجدّدُ العزيمةَ والرّوحَ الوطنّيةَ ، ويبعثُ الثّقةَ والاطمئنانَ في النّفوسِ ؛ نسعى من خلالهِ لتجاوزِ مراحلِ الظُّلماتِ ، مُصمّمينَ على التخلّصِ من الحكمِ الديكتاتوريِّ الّذي عانيْنا منهُ طويلاً ، ولا نزالُ نكافحُ من أجلِ الخلاصِ منه .    
وبناءً على ما ورد ، فقد تداعى أحرارُ وحرائرُ سوريّةَ ذوي الفكرِ الوطنيّ الحُرّ ، مُلبّين نداءَ الوطن ، وتوافقوا على تأسيسِ الجبهةِ الوطنيّةِ السّوريّةِ، بمبادئِها المُعلنةِ ، وقد جعلُوا أبوابَها مُشرَعةً أمامَ كلّ مواطنٍ سوريٍّ مُخلصٍ يسعى لرفعةِ سوريّةَ وعزّتِها ، مُجمعينَ على تحقيقِ ميثاقِهم هذا ، وآملينَ أن يكونوا موضعَ ثقةِ شعبٍ أنهكتْهُ الحربُ ، وأثقلَ كاهلَهُ نظامٌ مُستبدّ.

 الموادّ العامّةُ للجبهةِ الوطنيّةِ السّوريّةِ
 المادّة الأولى: 
تعريفُ الجبهةِ الوطنيّةِ السُّوريّة : 
 هيَ تنظيمٌ  سياسيٌّ اجتماعيٌّ ،  تناضلُ من أجل حريّةِ الشّعبِ السّوريّ ، والولاءِ التّامِّ لسوريّة ، على أنّهُ وطنٌ يجمعُ تحتَ سمائهِ أبناءَ سوريّةَ كافّةً في ظلّ القانون والعدلِ والمساواة .     
 كما أنّ الجبهةَ مُلتزمةٌ بإقامةِ نظامٍ سياسيٍّ ديموقراطيٍّ مدنيٍّ يرتكزُ على التداول السّلميّ للسّلطة ، وضمانِ حقوقِ المواطنة المتساوية للسّوريّين جميعِهم ، وعدمِ التمييزِ بينَهم بذريعة الدِّينِ، أو المذهبِ أو القوميّة ، والعملِ على احترام الحريّاتِ الدينيّةِ لجميع أبناءِ سوريّة بمختلف أطيافِهم ، والالتزامِ بالمحافظة على وحدة سوريّة أرضاً وشعباً ، وضمانِ سيادة قرارِها واستقلاها الكامل . 
 المادّة الثّانية:   
شعارُ الجبهةِ الوطنيّةِ السّوريّةِ:  ((  حريّةٌ – عدالةٌ -- سلامٌ  ))  
المادّة الثّالثة: 
أهدافُ الجبهةِ الوطنيّةِ السّوريّة: 
هدفُ الجبهةِ يكمنُ في مواجهةِ ما أفرزتْهُ سياساتُ الحكمِ الديكتاتوريّ في سوريّة ، من تدميرٍ لبنيةِ الدّولةِ على المستويات كافّةً ، السّياسيّ والاجتماعيّ والاقتصاديّ والأخلاقيّ ؛ وهذا ما أدى إلى دخولِ البلادِ في نفقٍ مُظلمٍ ، أوصلَ الدّولةَ إلى حافّةِ الانهيارِ الشّاملِ ؛ بسبب موجات العُنفِ والدّمارِ والقتلِ والتّهجيرِ المُمنهجِ بحقّ أبناءِ الشّعبِ السّوريّ الحرّ .    
 وفي ضوء ما تقدّمَ آنفاً ، فإنّ الجبهةَ بكلّ مُكوّناتها تسعى إلى :   
- تعبئةِ الطّاقاتِ السّوريّة ، وتكثيف الجهود لإخراجِ سوريّة وشعبِها من دوّامة العنفِ والقتل والإرهاب ، والتّوجّه نحو البناء والسّلام والتّقدّم .  
2- صياغةِ مشروعٍ وطنيٍّ يمثّلُ طموحاتِ الشّعب السّوريّ، ويعبّرُ عن إرادتهم في التّغييرِ والتّحرّر ، وإرساءِ الأمن والاستقرار .  
3- بناءِ الدّولةِ السّوريّة الديموقراطيّة المدنيّة الحديثةِ المبنيّةِ على أُسسِ العدالة والحريّةِ وسيادةِ القانون .  
4- العملِ على تحريرِ سوريّةَ من كافّة القوى الّتي تُعادي إرادةَ الشّعبِ السّوريّ في نيْلِ حريّتهِ وكرامته . 
5- تعزيزِ شعورِ الانتماءِ الوطنيّ ، وتعميقِ روحِ الإخاءِ والتّسامحِ والمواطنة بينَ السوريّين ، وتطويرِ وتكريسِ الخطابِ الوطنيّ الجامع . 
6- الحفاظِ على مؤسّساتِ الدّولةِ المدنيّةِ والخدميّة ، وإحصاءِ أضرارها، والعملِ على ترميمها ، وتقييمِ أدائها بما يخدمُ المواطنَ السوريَّ ، وإعادةِ بناءِ المؤسّسات العسكريّةِ والأمنيّةِ على أُسسٍ وطنيّةٍ ودستوريّةٍ .  
 7- العملِ على مدّ جسورِ الصّداقةِ والتعاونِ مع كافّة الدّول المعنيّةِ والمُهتمّةِ بقضيّةِ الشّعبِ السّوريّ ، بهدفِ المُحافظةِ على الدّولة السّوريّة ، ووحدةِ أرضِها وسلامةِ شعبها . 
8- تحصينِ الوحدة الوطنيّة بينَ أبناءِ الشّعبِ السّوريّ ، والانفتاحِ على جميع القوى الدّاخلية ، والإقليميّة والدولية ؛ بما يعزّزُ ويحفظُ السِّلمَ والأمنَ الدّوليّين . 
9- تحقيقِ المُصالحةِ الوطنيّةِ بينَ أبناءِ الشّعبِّ السّوريِّ ، والسّعي لتعويض المتضرّرينَ ، وإطلاقِ سراحِ المعتقلينَ لأسبابٍ سياسيّةٍ ، وبيانِ وضعِ المغيَّبينَ والمفقودينَ ، وتحقيقِ العدالةِ الانتقاليّةِ.


الملفات المرفقة الشكل المصغر
   
الرد




يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم